پایگاه اطلاع رسانی حجت الاسلام و المسلمین اکبر ترابی شهرضایی

این پایگاه در راستای ارائه دروس استاد اکبر ترابی شهرضایی راه اندازی گردیده است.

پایگاه اطلاع رسانی حجت الاسلام و المسلمین اکبر ترابی شهرضایی

این پایگاه در راستای ارائه دروس استاد اکبر ترابی شهرضایی راه اندازی گردیده است.

پایگاه اطلاع رسانی حجت الاسلام و المسلمین اکبر ترابی شهرضایی

خارج اصول ـ جلسه هشتاد و پنجم ـ 1396/02/19

جمعه, ۲۲ ارديبهشت ۱۳۹۶، ۰۱:۱۱ ب.ظ

دانلود فایل صوتی


شنیدن آنلاین

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
متن عربی:

قال المحقق الخویی قدس سره: و أما إذا سافر قبل الزوال بحیث کانت وظیفته الإفطار إما مطلقا أو مع تبییت النیة فهل هذا الحکم المتأخر، أعنی البطلان اللاحق یستوجب سقوط الکفارة الثابتة على تقدیر عدم السفر؟ کأن المتسالم علیه عند الأصحاب، بل مما ادعى علیه الإجماع هو عدم السقوط و لا سیما إذا سافر اختیارا للفرار عنها، و هذا هو الصحیح.

و الوجه فیه أن المستفاد من قوله تعالى، کُلُوا وَ اشْرَبُوا. الى قوله فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلى سَفَرٍ. إلخ» أن کل مکلف مأمور فی شهر رمضان بالإمساک عن الأکل و الشرب من بعد طلوع الفجر- و قد قیل أن حقیقة الصوم هو الکف عن خصوص الطعام و الشراب و قد الحق بهما بقیة المفطرات- و بإتمام الصیام الى اللیل و قد استثنى من ذلک المریض و المسافر و ظاهره من کان کذلک بالفعل و أما من یکون مسافرا فیما بعد فهو غیر داخل فی الاستثناء، بل تشمله الآیة المبارکة من النهی عن الأکل و الشرب بعد طلوع الفجر فهو مأمور بالإمساک ما لم یتلبس بالسفر.

و کذلک الروایات حیث تضمنت المنع عن تناول المفطر قبل أن یخرج المسافر الى حد الترخص فاذا تناوله یصدق أنه أفطر فی شهر رمضان متعمدا و قد أخذ الإفطار کذلک موضوعا لوجوب الکفارة فی غیر واحد من النصوص، فإن المأخوذ فی لسان بعضها و إن کان هو عنوان الصائم الذی ربما یتأمل فی صدقه على من سیتلبس بالسفر‌ و لکن المذکور فی أکثرها هو عنوان الرجل کما فی صحیحة جمیل و غیرها، و کذا فی نصوص الجماع المتضمنة انه رجل جامع أو أتى أهله فی شهر رمضان و نحو ذلک، فان هذه العناوین صادقة على من تناول المفطر من الأکل أو الشرب أو الجماع و نحو ذلک، فهو رجل مأمور بالإمساک بمقتضى الآیة و الروایات، و قد أفطر متعمدا فی شهر رمضان، و معنى أفطر أنه نقض هذا العدم و بدله إلى الوجود فإن الإفطار مقابل للإمساک الذی هو صوم لغوی، و لا یتوقف صدقه على تحقق الصوم الصحیح الشرعی، بل کل من کان مأمورا بالإمساک سواء أ کان ذلک مصداقا للصوم الشرعی أیضا أم لا فأول ما یتناوله مما ینتقض به العدم و ینثلم به الترک فهو إفطار، فیصح أن یقال انه أفطر أی أتى بشی‌ء یضاد الإمساک و ینافیه.

فهذه الإطلاقات وافیة لإثبات الکفارة فی المقام، إذ یثبت بها أن الممنوع عن الأکل و الشرب إذا أفطر، أی رفع الید عما کان علیه من الامتناع تعلقت به الکفارة سواء أتى بعدئذ بما یکون مبطلا للصوم فی حد نفسه کالسفر أم لا. بل یمکن أن یقال انها تدل على المطلوب بأزید من الدلالة الاطلاقیة، فان السفر لو کان مسقطا للکفارة لأشیر إلیه فی هذه الأخبار الواردة فی مقام البیان، و لا سیما مثل صحیحة جمیل المشتملة على اضطراب السائل بقوله: هلکت و أهلکت. إلخ فإنه أسهل طریق للتخلص من الکفارة التی هی تکلیف شاق لأغلب الناس، فنفس السکوت و عدم التعرض لهذا المفر فی شی‌ء من النصوص أقوى شاهد على عدم تأثیره فی سقوط الکفارة.

و کیفما کان فلا شک أن مقتضى إطلاق الأدلة من الکتاب و السنة وجوب الإمساک من لدن طلوع الفجر لکل مکلف فی شهر رمضان ما لم یکن مسافرا آنذاک. ثمَّ إن هذا قد یکون مأمورا بالإتمام إلى اللیل، و اخرى لا کما لو عرضه السفر قبل الزوال. و على أی حال فلو أفطر و هو فی البلد ففی الوقت الذی أفطر هو مأمور بالصوم، لا بالصوم المعهود المتعارف حتى یقال إنه ینکشف بالسفر عدمه، بل بالصوم اللغوی، أی بالإمساک عن الأکل و الشرب ما لم یسافر، فحینما أفطر کان إفطاره مقرونا بالأمر بالصوم فیشمله جمیع ما ورد من أن من أفطر فی شهر رمضان متعمدا فعلیه الکفارة. فهذه الإطلاقات کافیة لإثبات المطلوب.

مضافا إلى ورود النص الخاص بذلک، و هی صحیحة زرارة و محمد ابن مسلم قالا: قال أبو عبد اللّه علیه السلام أیما رجل کان له مال فحال علیه الحول فإنه یزکیه، قلت له: فان وهبه قبل حله بشهر أو بیوم، قال: لیس علیه شی‌ء أبدا. قال: و قال زرارة عنه أنه قال: إنما هذا بمنزلة رجل أفطر فی شهر رمضان یوما فی إقامته ثمَّ خرج فی آخر النهار فی سفر فأراد بسفره ذلک إبطال الکفارة التی وجبت علیه، و قال: انه حین رأى هلال الثانی عشر وجبت علیه الزکاة، و لکنه لو کان وهبها قبل ذلک لجاز و لم یکن علیه شی‌ء بمنزلة من خرج ثمَّ أفطر. إلخ . حیث دلت على أن من حال الحول على ماله وجبت علیه الزکاة و لا تسقط بعدئذ بالهبة، فإن الهبة اللاحقة لا تؤثر فی سقوط الزکاة السابقة، فهو نظیر ما لو أفطر الإنسان فوجبت علیه الکفارة فی شهر رمضان ثمَّ سافر آخر النهار‌ فکما أن السفر اللاحق لا یؤثر فی سقوط الکفارة السابقة فکذا فیما نحن فیه. و منه تعرف أن المشار إلیه فی قوله: إنما هذا. إلخ هو الصدر، أعنی من حال الحول على ماله قبل أن یهب الذی هو المقصود بالبیان و المسوق له الکلام دون ما بعده الذی فرض فیه الهبة قبل حلول السنة الواقع کجملة مستأنفة کما لا یخفى.

و انما قید (ع) السفر بآخر النهار لأنه أوقع فی التشبیه بمحل الکلام و أتم، إذ المشبه هو الهبة بعد حلول الحول و استقرار الوجوب و تعین الزکاة على نحو لا یمکن التخلص عنها، و لأجل ذلک کان الأوقع تشبیهه بمن سافر آخر النهار، أی بعد الزوال، بحیث کان الصوم متعینا فی حقه و لا یمکن التخلص عنه بأی وجه بخلاف ما قبله لعدم استقرار الوجوب علیه بعد لإمکان التخلص عنه حینئذ بالسفر فمن أجل هذه النکتة شبهه علیه السلام بالسفر بعد الزوال، و الا فالذی یظهر من ذیل الروایة ان العبرة فی الکفارة بجواز الإفطار و عدمه، و أنه لو أفطر فی زمان لا یسوغ له الإفطار ثمَّ سافر و ان کان قبل الزوال لم تسقط عنه الکفارة. حیث قال علیه السلام فی الذیل و لکنه لو کان وهبها قبل ذلک لجاز و لم یکن علیه شی‌ء بمنزلة من خرج ثمَّ أفطر. إلخ حیث شبه علیه السلام الهبة قبل حلول الحول المانعة عن تعلق التکلیف بالزکاة بالصائم الذی خرج عن بلده ثمَّ أفطر فقید الإفطار بالخروج عن البلد، و معلوم أن هذا حکم ما قبل الزوال و إلا فبعده لا یجوز الإفطار خرج أم لم یخرج.

و على الجملة قد تضمن الذیل نفی البأس عن الهبة قبل حلول الحول، لأنه وهبه فی وقت حلال إذ لم یکن التکلیف بالزکاة متوجها الیه وقتئذ، فهو بمنزلة الصائم الذی خرج الى السفر و أفطر بعد‌ خروجه- الذی لا یکون إلا قبل الزوال بطبیعة الحال کما عرفت- فان هذا الإفطار لا یوجب الکفارة لوقوعه فی وقت حلال لعدم کونه مکلفا بالصوم عندئذ. فیظهر من تقیید الإفطار بالخروج أنه لو أفطر قبل الخروج لم تسقط عنه الکفارة و إن خرج و سافر لوقوع الإفطار حینئذ فی وقت غیر حلال. فیظهر من ذیل الصحیحة بوضوح أن العبرة فی الکفارة و عدمها بکون الإفطار فی وقت سائغ و عدمه، فإن أفطر فی زمان لم یکن الإفطار جائزا فی حقه کما لو کان قبل خروجه أو کان بعد الزوال- و ان کان بعد خروجه- لم تسقط عنه الکفارة و أما إذا أفطر فی زمان یجوز له الإفطار کما لو أفطر بعد خروجه قبل الزوال سقطت أی لم تتعلق به الکفارة حینئذ، فالصحیحة واضحة الدلالة على المطلوب، فلا بأس بالاستدلال بها، و لا وجه للمناقشة فیها. و کیفما کان فلا ینبغی التأمل فی المسألة، و أن السفر لا یسقط الکفارة. هذا.

و الظاهر عدم الفرق فی ذلک بین ما إذا کان السفر لأجل الفرار أو لغایة أخرى کان اختیاریا أو اضطراریا لوحدة الملاک فی الجمیع و هو حصول الإفطار فی زمان قد أمر فیه بالإمساک. و هذا یجری فی غیر السفر أیضا من سائر الموانع من الحیض و النفاس و الجنون بل الموت فلو کان یعلم بموته بعد ساعة إما لکونه محکوما بالأعدام، أو لذهابه إلى الجهاد و میدان القتال لم یجز له الإفطار حینئذ بزعم أنه غیر متمکن من إتمام الصوم، بل هو مأمور بالإمساک، فلو أفطر تعلقت به الکفارة، و کذا الحال فی ذات العادة التی تعلم بتحیضها بعد ساعة من النهار، فإنه لا یجوز لها الإفطار قبل ذلک. و یدل على حکم هذه بالخصوص مضافا الى ما سمعت من إطلاق الآیة المبارکة و الروایات‌ خصوص الأخبار الواردة فی الحیض للتصریح فی بعضها- و هی روایتان- انها تفطر حین تطمث. فیستفاد من هذا التقیید عدم جواز الإفطار قبل ذلک لأن الحیض انما یمنع عن الصوم من حین حدوثه، أما قبله فهی مأموره بالإمساک، فلو أفطرت لزمتها الکفارة کما عرفت. [1]

اقول: ان استشهاده بالحدیث لا یصح لما مر من ان حرمة الافطار و وجوب الامساک شیء و وجوب الکفارة شیء آخر فان سفره بعد الزوال و فی آخر یوم یوجب الکفارة لثبوت الصوم الشرعی فی حقه و افطاره العمدی یوجب الکفارة اما ذیل الحدیث فناظر الی مثال لم یکن فیه ارتکاب الحرام و انه لو افطر قبل خروجه الی السفر کان مرتکب الحرام لکن لیس فیه ما یدل علی ثبوت الکفارة فی حقه و هو محل النزاع.



[1] . المستند فی شرح العروة الوثقى؛ الصوم‌1، ص: 329.

۹۶/۰۲/۲۲

نظرات  (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است

ارسال نظر

ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی