پایگاه اطلاع رسانی حجت الاسلام و المسلمین اکبر ترابی شهرضایی

این پایگاه در راستای ارائه دروس استاد اکبر ترابی شهرضایی راه اندازی گردیده است.

پایگاه اطلاع رسانی حجت الاسلام و المسلمین اکبر ترابی شهرضایی

این پایگاه در راستای ارائه دروس استاد اکبر ترابی شهرضایی راه اندازی گردیده است.

پایگاه اطلاع رسانی حجت الاسلام و المسلمین اکبر ترابی شهرضایی

خارج اصول ـ جلسه هشتم ـ 1395/07/03

يكشنبه, ۴ مهر ۱۳۹۵، ۱۱:۵۴ ق.ظ
دانلود فایل صوتی

شنیدن آنلاین


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
متن عربی:

ثم قال المحقق الخوئی قدس سره: وأمّا الثانی:- وهو جوابه حلًا- فلأنّ قاعدتی الطهارة والحلیة وإن کانتا تفیدان جعل الحکم الظاهری فی مورد الشک بالواقع والجهل به من دون نظر إلیه، إلّاأنّ ذلک مع المحافظة على الواقع بدون أن یوجب جعله فی موردهما انقلابه وتبدیله أصلًا، والسبب فی ذلک ما حققناه فی مورده‏[1] من أ نّه لا تنافی ولا تضاد بین الأحکام فی أنفسها، ضرورة أنّ المضادة إنّما تکون بین الأمور التکوینیة الموجودة فی الخارج، وأمّا الامور الاعتباریة التی لا واقع موضوعی لها ما عدا اعتبار المعتبر فلا تعقل المضادة والمنافاة بینها أصلًا، وبما أنّ الأحکام الشرعیة امور اعتباریة ولا واقع موضوعی لها فی الخارج ما عدا اعتبار الشارع إیّاها فی عالم الاعتبار، فلا تعقل المنافاة والمضادة بینها فی أنفسها أصلًا، بداهة أ نّه لا تنافی بین اعتبار الوجوب فی نفسه لفعل واعتبار الحرمة کذلک له، وإنّما المضادّة والمنافاة بینها من إحدى ناحیتین:

الاولى: بحسب المبدأ یعنی المصلحة والمفسدة، بناءً على مسلک العدلیة من تبعیة الأحکام لهما.

الثانیة: بحسب المنتهى یعنی مرحلة الامتثال، حیث لایقدر المکلف على امتثال الوجوب والحرمة المجعولین لفعل واحد فی زمن واحد، کما أ نّه لا یمکن اجتماعهما فیه بحسب المبدأ، فانّ المصلحة الملزمة مضادة للمفسدة کذلک فلا یعقل اجتماعهما فی فعل واحد.

وعلى ضوء ذلک قد قلنا إنّه لا تنافی بین الحکم الظاهری والحکم الواقعی أصلًا لا فی نفسه ولا من ناحیة المبدأ، ولا من ناحیة المنتهى، أمّا الأوّل: فلما عرفت من عدم التنافی بین الأحکام فی أنفسها. وأمّا الثانی: فلأنّ الحکم الظاهری لم ینشأ عن المصلحة فی متعلقه، وإنّما نشأ عن المصلحة فی نفسه. وأمّا الثالث: فلأنّ الحکم الظاهری إنّما هو وظیفة من لم یصل إلیه الحکم الواقعی لا بعلم وجدانی ولا بعلم تعبدی، وأمّا من وصل إلیه الحکم الواقعی فلا موضوع عندئذ للحکم الظاهری فی مادته، فلا یجتمعان فی مرحلة الامتثال لکی تقع المنافاة بینهما فی هذه المرحلة.

وعلى الجملة: ففی موارد وجود الحکم الظاهری لا یجب على المکلف امتثال الحکم الواقعی، وفی موارد وجوب امتثاله لا حکم ظاهری فی البین.

فالنتیجة: هی أ نّه لا تنافی بین الحکم الظاهری والحکم الواقعی أصلًا، وعلیه فالالتزام بوجود الحکم الظاهری فی موارد قاعدة الطهارة والحلیة لا ینافی الالتزام بثبوت الحکم الواقعی فی مواردهما أیضاً، بل لا مناص من الالتزام بذلک بعد بطلان التصویب والانقلاب بکافة أشکاله وألوانه کما حققناه فی محلّه‏[2].

وعلى ضوء هذا الأساس فلو صلّى المکلف مع طهارة البدن أو الثیاب ظاهراً بمقتضى قاعدة الطهارة أو استصحابها وکان فی الواقع نجساً فصلاته وإن‏ کانت فی الظاهر محکومة بالصحة ویترتب علیها آثارها، إلّاأ نّها باطلة فی الواقع، لوقوعها فی النجس، وعلیه فإذا انکشف الخلاف انکشف أ نّها فاقدة للشرط من الأوّل، وأ نّه لم یأت بالصلاة المأمور بها واقعاً، وأنّ ما أتى به لیس مطابقاً لها، فإذن بطبیعة الحال تجب الاعادة أو القضاء، والاتیان بالمأمور به بالأمر الظاهری إنّما یکون عذراً له فی ترکها ما دام بقاء الجهل والشک، وأمّا إذا ارتفع وانکشف الحال لم یکن معذوراً فی ترکها، فالأحکام الظاهریة فی الحقیقة أحکام عذریة فحسب، ولیست أحکاماً حقیقیة فی قبال الأحکام الواقعیة، والمکلف مأمور بترتیب آثار الواقع علیها ما دام الجهل وإذا ارتفع ارتفع عذره، وبعده لا یکون معذوراً فی ترک الواقع وترتیب آثاره علیه من الأوّل.

وأمّا حدیث حکومة تلک القواعد على الأدلة الواقعیة کما تقدّم ذکره فلا یجدی، والسبب فی ذلک هو أنّ هذه الحکومة حکومة ظاهریة موقّتة بزمن الجهل بالواقع والشک فیه، ولیست بحکومة واقعیة لکی توجب توسعة الواقع أو تضییقه. ونتیجة هذه الحکومة بطبیعة الحال ترتیب آثار الواقع ما لم ینکشف الخلاف، فإذا انکشف فلا بدّ من العمل على طبق الواقع.

وبکلمة اخرى: أنّ الشرط هو الطهارة أو الحلیة الواقعیة فحسب بمقتضى الأدلة الواقعیة، وهذه القواعد والاصول إنّما تثبت الطهارة أو الحلیة فی مواردها عند الشک والجهل بها، والمکلف مأمور بترتیب آثار الواقع علیها ما دام هذا الشک والجهل، فإذا ارتفع انکشف أنّ العمل فاقد له من الأوّل، وعلیه فما أتى به غیر مأمور به واقعاً. ومن الطبیعی أنّ إجزاء غیر المأمور به عن المأمور به یحتاج إلى دلیل خاص، وإلّا فمقتضى القاعدة عدم إجزائه عنه.

أو فقل: إنّ فی صورة مطابقة تلک القواعد للواقع فالشرط الواقعی موجود وصحة العمل مستندة إلى وجدانه، ولا اثر عندئذ لوجود الطهارة أو الحلیة الظاهریة، وأمّا فی صورة مخالفتها للواقع فأثرها لیس إلّاترتیب آثار الواقع علیها تعبداً فی مرحلة الظاهر لا البناء على أ نّها شرط حقیقة، کما أنّ الطهارة أو الحلیة الواقعیة شرط کذلک، بداهة أنّ لسانها لیس إثبات أنّ الشرط أعم منها، بل لسانها إثبات آثار الشرط ظاهراً فی ظرف الشک والجهل، وعند ارتفاعه وانکشاف الخلاف ظهر أنّ الشرط غیر موجود. ومن هنا یظهر أنّ هذه الحکومة إنّما هی حکومة فی طول الواقع وفی ظرف الشک به بالاضافة إلى ترتیب آثار الشرط الواقعی علیها فی مرحلة الظاهر فحسب، ولیست بحکومة واقعیة بالاضافة إلى توسعة دائرة الشرط وجعله الأعم من الواقع والظاهر حقیقة.

إلى هنا قد انتهینا إلى هذه النتیجة: هی أنّ مقتضى القاعدة عند ارتفاع الجهل وکشف الخلاف عدم الإجزاء، فالإجزاء یحتاج إلى دلیل خاص، وقد ثبت ذلک فی خصوص باب الصلاة دون غیره من أبواب العبادات والمعاملات.

وقد تحصّل من ذلک: أ نّه لا فرق بین هذه القواعد والاصول وبین الأمارات فانّهما من واد واحد، فما أفاده (قدس سره) من التفصیل بینهما ساقط ولا أصل له کما عرفت، هذا من ناحیة.

اقول: ذکرنا کلامه بطوله لکن یسأل عنه هل الجاهل و الشاک فی زمن جهلهما و الشک مأموران بالواقع و ان شئت قلت: هل الواقع منجز فی حقهما؟ حتی بعد کشف الخلاف نقول بانه لم یأت بشیء و کان الواقع فی ذمته؟

فمعنی الحکومة الظاهریة کما صرح به عدم فعلیة الواقع فی حقه نعم یجمع الحکم الواقعی فی حقه مع الحکم الظاهری اما الاول لیس فعلیا دون الثانی و بعد کشف الخلاف یصیر الامر بالعکس لکن من حینه و لا یشمل ما قبله الا فی مورد ثبت بالدلیل شمول الحکم الواقعی الذی صار الان فعلیا لما قبله کما بالنسبة الی الطهارة الحدثیة التی دلت علی لزوم الاعادة.

اما حدیث عدم تضاد الاحکام صحیح فی عالم الاعتبار لا فی عالم فعلیة الاحکام و علیه لا یعقل فعلیة حرمة فعل مع وجوبه فالحکم الظاهری اما ان یکون مطابقا للواقع فهو الفعلی دونه و اما ان یکون مخالفا له فهو الفعلی دون الواقعی منه فلا یتحقق التضاد.



[1] . مصباح الاصول 2: 126.

[2] . مصباح الاصول 2: 109، وسیأتی فی ص 82.

۹۵/۰۷/۰۴

نظرات  (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است

ارسال نظر

ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی