پایگاه اطلاع رسانی حجت الاسلام و المسلمین اکبر ترابی شهرضایی

این پایگاه در راستای ارائه دروس استاد اکبر ترابی شهرضایی راه اندازی گردیده است.

پایگاه اطلاع رسانی حجت الاسلام و المسلمین اکبر ترابی شهرضایی

این پایگاه در راستای ارائه دروس استاد اکبر ترابی شهرضایی راه اندازی گردیده است.

پایگاه اطلاع رسانی حجت الاسلام و المسلمین اکبر ترابی شهرضایی

خارج فقه ـ جلسه هفتاد و هفتم ـ 1396/02/09

چهارشنبه, ۱۳ ارديبهشت ۱۳۹۶، ۰۸:۱۰ ق.ظ

دانلود فایل صوتی


شنیدن آنلاین

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
متن عربی:

أما لو کان لغیر ذلک،[1] فقد یتوهم أنه معدود عرفاً من مئونة العام السابق لا عام الربح، فلا وجه لاستثنائه. من دون فرق بین وجود مقابله و عدمه، و قدرته على الوفاء من مال آخر و عدمها، و قدرته على الوفاء قبل عام الربح و عدمها.

و فیه: أن کون وفائه من مئونة السنة السابقة لا ینافی کونه من مئونة السنة الحاضرة إذا بقی الدین إلى زمانها، کما لو خربت داره فی السنة السابقة، و لم یعمرها إلى أن دخلت السنة اللاحقة، فإن تعمیرها فی السنة السابقة معدود من مئونتها، فاذا لم یعمرها کان تعمیرها فی السنة اللاحقة أیضاً معدوداً من مئونتها، فاذا عمرها من ربح السنة اللاحقة کان تعمیرها مستثنى من الخمس. و قد عرفت أن صرف المال فی وفاء الدین صرف له‌ فی محله و فی حاجته، فلا وجه لعدم عده من المؤنة.

و لذا قال فی الجواهر: «لا تعتبر الحاجة فی الدین السابق، لصیرورة وفائه- بعد شغل الذمة به- من الحاجة، و إن لم یکن أصله کذلک ..».[2] لکن علیه لا یظهر وجه لتقیید دین عام الربح بالحاجة- کما تقدم منه و من غیره- مع أنه أولى بعدم التقیید بها. و لذلک کان ما تقدم من شیخنا الأعظم (ره)، من أن وفاء الدین الحاصل عام الربح من المؤنة و إن لم یکن مع الحاجة. بل حتى مع وجود مقابله، کاشتراء ضیعة لا لحاجة، الذی قد عرفت أنه فی محله. 

و کذا یشکل ما فی رسالة شیخنا الأعظم: «من أن وفاء الدین السابق من المؤنة. سواء کان لمؤنة عام الاکتساب أم لا، إذا لم یتمکن من وفائه إلا فی عام الاکتساب، أو تمکن و لم یؤده، مع عدم بقاء مقابله إلى عام الاکتساب، أو مع بقائه و احتیاجه الیه فیه. أما لو تمکن من وفائه قبل عام الاکتساب، مع بقاء مقابله إلیه و عدم احتیاجه، ففی کونه من المؤنة إشکال ..».

فإن التمکن من وفائه قبل عام الاکتساب و بقاء مقابله لا یخرج وفاءه عن کونه مئونة، بعد ما کان صرف المال فیه فی محله، لکونه من أهم الحوائج العقلائیة، التی لا یکون صرف المال فیها سرفاً.

نعم إذا وفاه و کان له مقابل کضیعة اشتراها بثمن فی الذمة فوفاه من ربح سنته وجب إخراج خمس المقابل کالضیعة فی المثال المذکور فیجب إخراج خمسها لأنه بعد وفاء ثمنها تکون ربحا عرفا، و ربما یکون خمسها أکثر من خمس ثمنها أو أقل لارتفاع قیمتها أو نقصها، و قبل وفاء ثمنها لا تکون ربحا عرفا و إذا زاد فی بعض الثمن کان ما یقابلها من بعض الثمن ربحا فیجب إخراج خمسه.

و قال ایضا: و إذا لم یؤد دینه حتى انقضى العام فالأحوط إخراج الخمس أولا، و أداء الدین مما بقی. و کذا الکلام فی النذر و الکفارات.

الذی ینبغی هو التفصیل بین ما صرف فی مئونة السنة و غیره، أما ما صرف فیها فمقداره مستثنى من الخمس، فله وفاؤه من أصل الربح و لو بعد السنة، لظهور أدلة استثناء المؤنة فی شمولها للمؤنة الواقعة منه فی العام، فیجب الخمس فی الزائد علیها و لا یجب فیها.

و دعوى: أن المؤنة المستثناة مختصة بما صرف من الربح ضعیفة جداً، و إلا لزم عدم استثناء المؤنة فی أوائل السنة قبل حصول الربح. و هو- کما ترى- بعید عن ظاهر الأدلة، و إن کان هو ظاهر شیخنا الأعظم (رحمه اللّه). بل صرح بأنه لو اختار المؤنة من المال الآخر غیر المخمس فلیس له الإندار من الربح.

لکنه مشکل. و إطلاق استثناء المؤنة یشمله. و المقایسة بصورة تبرع المتبرع بالمؤنة غیر ظاهر، إذ مع التبرع یصدق أنه غنی عن المؤنة، و لیس کذلک فی المقام. و لا سیما و أن المتعارف الصرف من غیر نفس الربح، إما من غیر مال التجارة، أو من مال التجارة الذی جزؤه الربح.[3]

فان قلت: إذا وفی الدین المذکور بعد تمام السنة، کان الوفاء من مئونة السنة اللاحقة لا من مئونة السابقة. قلت: لا ضیر فی ذلک، فیستثنى مقدار الوفاء من ربح اللاحقة، مضافاً الى استثناء مقدار مالیة الأعیان المصروفة من ربح السابقة. فتأمل.

هذا فیما صرف فی مئونة السنة. و أما ما لم یصرف فی ذلک، فان تحقق الوفاء منه فی أثناء السنة کان مستثنى من الخمس، لأنه من جملة المؤن و إن لم یتحقق الوفاء فی أثناء السنة یکون الحکم کما لو قتر فی المؤنة، فان قلنا بأنه یحسب له جاز له وضعه من الربح و لو بعد السنة، و إن لم نقل بذلک- کما تقدم فی المتن- لم یجز له ذلک.

هذا کله فی الدین المقابل بالمال، کالقرض و الشراء نسیئة. أما لو لم یکن کذلک- کالنذور، و الکفارات، و الشروط، و أروش الجنایات، و قیم المتلفات و نحوها- فالظاهر أیضاً أن وفاءه- بما هو وفاء- من المؤنة.

و حینئذ فإن حدث قبل عام الربح فوفاؤه من مئونة ذلک العام، فإذا بقی إلى عام الربح صار وفاؤه أیضاً من مئونته، فیجوز وفاؤه من الربح قبل إخراج الخمس، فإن بقی حتى خرج عام الربح کان الحال کما لو قتر.

و إذ عرفت أنه لا یحسب له حینئذ، فلا یجوز استثناؤه من الربح، و یکون وفاؤه حینئذ من مئونة السنة اللاحقة.[4]

 



[1] . ما هو مرجع الضمیر هنا ان اراد انه کان مئونة لسنته السابقة بلا احتیاج الیه فی العام الربح لم ینتطبق علی مثاله لانه لو مضت السنة السابقة و دخل فی عام الربح و لم یحتاج الی الشیء السابق بای وجه یجوز ان یجعل بعض الربح لما کان مئونة فی السابق؟ و ان احتاج الیه فی عام الربح فهو معدود من مئونته. اللهم الا ان یراد منه ان الدین هو لامر کان مئونته سابقا  و الان لم یفتقر الیه لکن الدین موجود و لم یؤده حتی عام الربح فهو معدود من مئونته. فعلی هذا لابد ان یصحح العبارة: ، فاذا عمرها اتکاء علی اداء دینه من ربح السنة اللاحقة کان تعمیرها مستثنى من الخمس.

[2] . اقول: هذا الکلام باطلاقه لیس بصحیح بل لابد من التفصیل لان منشأ الدین اما ان یکون تلف مال غیر او حصول جنایة علیه او ارتکاب عمل یوجب الکفارة او لتحصیل المئونة و ان شئت قلت: ما بقی فی قباله شیء و الدین موجود فهو معدود من المئونة اما لو استدان لشراء شیء هو الان موجود او اشتراه نسیة کذلک فاداء الدین لا یعد من المئونة. و منه یظهر الاشکال علیه و علی الشیخ و السید الحکیم قدس اسرارهم. و منه یظهر النظر فی بقیة کلامه قدس سره.

[3] . الظاهر عدم ورود اشکاله علی الشیخ قدس سره لان من صرف من ماله الاخر المخمس او غیر واجب الخمس فیه قبل ظهور الربح حتی حینه لم یصدق علی عمله استثناء مئونته من الربح الحاصل فی سنته نعم لو استقرض او اشتری نسیة یکون دینه من المئونة.  و لیس الامر دائرا مدار صدق الغنی عن المئونة و الشاهد علی ذلک جواز استثناء المئونة من الربح و لو کان له اموال کثیرة.

[4] . مستمسک العروة الوثقی، ج9، 546 الی 550.

۹۶/۰۲/۱۳

نظرات  (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است

ارسال نظر

ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی